من تتوقع أن يتوج بطلاً لدوري أبطال أوروبا 2019 ؟!

  • ليفربول

    100%
  • توتنهام

    0%

ثورة أرسنال

قدس سبورت - أحمد الترك 

بعد مرور 22 عاما على توليه منصب القيادة الفنية لنادي أرسنال، ومع حلول صيف 2018 دقت ساعة رحيل أرسين فينجر، لتنتهي حقبة حقق خلالها عددا من البطولات وترك وراءه ارثا كبيرا، حتى قيل عن قرار تعيينه إنه من اكثر ثلاثة قرارات مؤثرة غيرت تاريخ الدوري الإنجليزي، وتنتهي معه طريقة الرومانسية الكروية ليحل محله المدير الفني الإسباني أوناي إيمري، الذي جاء حاملا على كتفيه أحلام جماهير المدفعجية التي لا تتحمل مزيدا من الفشل، وتحلم بتحقيق لقب البريمرليج الغائب منذ 13 عاماً. 

إيمري بعد نجاحه الكبير في إشبيلية وباريس سان جيرمان يرغب في استمرار مسلسل نجاحاته مع أرسنال، خاصة مع تجاوب إدارة أرسنال مع مطالبه، إضافة إلى تحول سياسة النادي من سياسة إستثمارية الى سياسة تحقيق الألقاب والعودة إلى الواجهة من جديد. 

ووضعت ادارة أرسنال مبلغ 120 مليون جنيه إسترليني تحت تصرف اوناي، المبلغ ليس بكبير مقارنة بالوضع الحالي في السوق، ولكنها وضعته وفقا لإمكانيات النادي.. 

ثورة لم تقف عند هذا الحد، بل رافقها عدد من تدعيمات في مختلف المراكز، وهم قلب الدفاع اليوناني سوكراتيتس، ومتوسط الميدان الفرنسي جوندزاي، والظهير الايمن السويسري ليشتشناينر، ومتوسط الميدان الاورجوايني توريرو، والحارس الألماني لينو، وجاءت هذه التعاقدات بناء طلب إيمري وهي تتماشى مع خططه التكتيكية البعيدة كل البعد عن خطط أرسين، واستتبع ذلك تخليه عن عدد من اللاعبين الذين لا يستطيعون التأقلم مع تكتيك اوناي، والإنضباط التكتيكي والبعد عن العشوائية، حتى ان لاعبين مستمتعين جدا مع أوناي ومنهم من قرر قطع إجازته والعودة إلى التدريبات، وهذا يدل على كمية الحب التي بدأت تترعرع بين إيمري ولاعبيه في الفترة التحضيرية وفي أول مواسمه.. 

فهل سيكرر ما فعله مع إشبيلية بتحقيقه لقب الدوري الأوربي في اول مواسمه، وكذلك مافعله مع باريس بالهيمنة على البطولات المحلية في فرنسا، أم أن الوضع في أرسنال يختلف ويحتاج إلى الوقت لتحقيق ما جاء من أجله، والوضع الحالي لأرسنال وما يقوم به من تدعيمات وتغيرات يشبه ما قام به باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي ومانشستر يونايتد من قبل بعد سنين عجاف مروا بها.. 

السؤال المطروح بقوة: هل سينجح اوناي ويحقق البريمرليغ خلال فترة ولايته أم لا؟

التعليقات

تعليقك على الموضوع